التصلب اللويحي ودور العلاج الطبيعي

التصلب اللويحي ودور العلاج الطبيعي

يعد التصلب اللويحي ودور العلاج الطبيعي في علاجة من إحدى الأمراض المنتشرة والتي تصيب الجهاز العصبي وذلك من خلال تأكل الغشاء الخارجي للخلايا العصبية حيث يعتبر هذا الغشاء المحيط هو المادة التي تحمي الخلايا العصبية من تلف وبذلك يتلف الجهاز العصبي والخلايا العصبية حيث يساعد الجهاز المناعي في تأكل الغشاء أو الغلاف الخارجي للخلية العصبية مما يؤثر على عمل الخلايا العصبية ويؤثر التلف أو تأكل وتلاشي الغشاء الخارجي سلباً على عمل الخلايا العصبية و وظيفتها الأساسية وهي نقل الرسائل إلى جميع أعضاء الجسم حيث تقوم الخلايا العصبية بالجهاز العصبي بعملية الاتصال بين الدماغ أو المخ و جميع اعضاء الجسم الأخرى.

ولكن في حالة تلف وتلاشي الغشاء الخارجي لتلك الخلايا تصاب جميع أعصاب الجسم بالضرر والاتلاف وبذلك لا يمكن علاج هذه المشكلات الخاصة بالجهاز العصبي يسمى أيضا التصلب اللويحي باسم التصلب المتعدد وذلك لأنه يصيب أكثر من منطقة في جسم الإنسان في جميع أنحاء الجهاز العصبي في جميع المناطق بالجسم لذلك يسمى التصلب اللويحي باسم التصلب المتعدد وهو من أصعب و أخطر أنواع التصلب التي تصيب الجسم.

الأعراض الناتجة عن الإصابة بالتصلب اللويحي:

تختلف أنواع الأعراض و أشكالها وتعد أيضا هناك مجموعة كبيرة من الأعراض الناتجة عن الإصابة بالتصلب اللويحي وذلك حسب الأعصاب المصابة وقوة الإصابة وحسب أيضا المكان الذي يصاب بالتصلب اللويحي ولكن لا يصعب تشخيص المرض في مراحله الأولى وذلك لأنه لا يظهر بشكل مباشر حيث يمكن للأعراض الظهور في بعض الأوقات و يمكنها ان تخافي لفترة طويلة قد تصل إلى عدة أشهر ، ولكن في الحالات المتأخرة من المرض قد يصاب التصلب اللويحي بعدم القدرة على الحركة والمشي وأيضا يفقد قدرته على التحدث في بعض الحالات المرضية المتأخرة.

من عادات مرض التصلب اللويحي أن تبدأ أعراضه بالظهور و التطورات التي تطرأ على الجسم في سن 20 سنة إلى سن 40 سنة وتصاب النساء بالتصلب اللويحي أكثر من الرجال بشكل كبير حيث تعتبر معظم إصابات التصلب اللويحي من النساء وليست الرجال.

الأعراض المصاحبة للمصابين بالتصلب اللويحي ودور العلاج الطبيعي:

تختلف وتتنوع الأعراض المصاحبة للمصابين بالتصلب اللويحي وذلك بسبب موقع الإصابة وشدة الإصابة بالمرض وحسب موقع الخلايا و الألياف العصبية التي تمت الإصابة بالتصلب اللويحي بها ومن الأعراض المصاحبة هي:

  • التخدير أو الخدر حيث يشعر الشخص المصاب بالتصلب اللويحي فقدان الإحساس وفقدان الشعور بالأطراف وضعف جميع الأطراف أو جزء من الأطراف حيث تظهر عادة أعراض الشلل أو الضعف في جزء واحد من جسم الإنسان أو جهة واحدة وليس الجهتين من الجسم وقد تقل الشعور بالحركة وفقدان الإحساس في الجزء السفلى من الجسم وتعد أيضا من أعراض التصلب اللويحي.
  • فقدان النظر والرؤية تعد أيضا من الأعراض المصاحبة للمصابين بالتصلب اللويحي حيث يعاني المصاب من ضعف وحدوث مشكلات في الرؤية ولكن أيضا في هذه الحالة المرضية يصاب المريض في إحدى العينيان وليس كلاهما بشكل انفرادي حيث يصاب الشخص المصاب بالتصلب اللويحي بعض الآلام الشديدة في العين المصابة في حالة لمسها أو حكها وتسمي هذه الحالة باسم التهابات الأعصاب البصرية حيث تعد من مشكلات وأعراض الإصابة بالتصلب اللويحي.
  • يعاني مصاب التصلب اللويحي من مشكلات في الرؤية حيث يمكنه أن يري الأشياء بالرؤية المزدوجة أو وجود الضباب في منطقة الرؤية فتعدم الرؤية أو قد لا ترى الاشياء بشكل طبيعي.
  • يشعر مصاب التصلب اللويحي بالآلام الشديدة أو الحكة في بعض الاجزاء في جسم الإنسان.
  • يعاني أيضا مصاب التصلب اللويحي من بعد الصدمات التي تشبه إلى حد كبير الصدمات الكهربائية في الدماغ في حالة تحريك الرأس بعض الحركات المعينة يشعر المريض بهذه الصدمات الشبة كهربائية وتعد من أصعب الأعراض المصاحبة للمصابين بالتصلب اللويحي.
  • يشعر أيضا مصاب التصلب اللويحي بفقدان كبير في التوازن أثناء الحركة ويشعر بفقدان كبير في التنسيق في أعضاء الجسم مع بعضها البعض.
  • يعاني مصاب التصلب اللويحي من التعب و الإجهاد الدائم والشعور بعدم القدرة على الحركة وممارسة الأنشطة اليومية ويصاب بالدوار والدوخة في الكثير من الأحيان.

ظهور الأعراض على المصابين بالتصلب اللويحي:

تظهر الأعراض المصاحبة للمصابين بالتصلب اللويحي في المراحل الأولى من الإصابة بالمرض ولكنها تختفي بسرعة وتختفي تلك الأعراض إلى عدة أشهر متتالية وخاصة في تلك المراحل الأولى من الإصابة ولكن تزداد شدة الأعراض المصاحبة للمصابين بالتصلب اللويحي في تلك الأوقات التي ترتفع بها درجة الحرارة بالجسم وتعد هذه الأعراض المصاحبة للمرض ولذلك يجب استشارة الطبيب في حالة ظهور إحدى الأعراض على المريض لتجنب خطورة المراحل المتأخرة من المرض والتي يعاني منها عدد كبير من النساء حول العالم ولذلك يجب المتابعة الدورية مع الطبيب المعالج.

المضاعفات المصاحبة للمصابين بالتصلب اللويحي :

تتطور المراحل و الإصابة بالتصلب اللويحي عند مجموعة من الأشخاص ولكن تصل تلك المضاعفات إلى حدوث بعض المشكلات الصحية التي تصيب الأشخاص ومن هذه المضاعفات للحالات المتأخرة المصابة بالتصلب اللويحي حدوث بعض الأمراض الأخرى ومنها :

  • تيبس عضلات الجسم أو تجمدها وقسوتها.
  • حدوث تشنجات في عضلات الجسم في جميع المناطق بالجسم.
  • تحدث في بعض الحالات المتأخرة من الإصابة بالتصلب اللويحي حدوث الشلل أو عدم القدرة على الحركة والمشي وتحدث هذه الحالة في الساقين بشكل خاص .
  • قد تحدث بعض المشكلات الصحية التي يتعرض مصاب التصلب اللويحي وهي مشكلات في المثانة البولية و الأمعاء وقد تحدث ايضا بعض المضاعفات في العلاقة الجنسية وهي عدم القدرة على قيام المصاب بالعلاقة الجنسية بشكل طبيعي.
  • يعاني مصاب التصلب اللويحي من مشكلات الدماغ ومنها النسيان وعدم القدرة على التذكر و الصعوبة في المذاكرة والتركيز في أبسط الأمور بالإضافة إلى الإصابة بالأمراض النفسية منها مرض الإكتئاب.
  • يصاب في بعض الأحيان مريض التصلب اللويحي بالصرع بسبب شدة المرض وهذه الحالة تعد من مضاعفات الإصابة بالتصلب اللويحي أو التصلب المتعدد.

التصلب اللويحي ودور العلاج الطبيعي:

يدخل أيضًا العلاج الطبيعي في علاج التصلب اللويحي كما يدخل في علاج الكثير من الأمراض الأخرى التي تصيب جسم الإنسان ويتم علاج التصلب اللويحي أو الحد من مضاعفات المرض ومشكلاته الصحية من خلال المتابعة مع أخصائي العلاج الطبيعي لوضع الطريقة العلاجية المناسبة للحالة المريضة ولذا فإن التصلب اللويحي ودور العلاج الطبيعي فيه يسير كالآتي:

  • قيام أخصائي العلاج الطبيعي بالتدليك تدليك الجسم يساعد في تحسين الحالة وصحة المريض أو من خلال تعليم أخصائي العلاج الطبيعي للمريض بتمارين الشد وتقوية عضلات وأعصاب الجسم حيث يساعد العلاج الطبيعي في مساعدة المريض في كيفية استخدام اجهزة العلاج الطبيعي يوميا من أجل الحصول على قدر كبير من الراحة وتجنب مضاعفات التصلب اللويحي.
  • هناك إحدى الطرق المشابهة إلى عملية غسيل الكلى وتسمي هذه الحالة تنقية فصادة البلازما وتتم هذه العملية من خلال فصل كريات الدم عن بلازما الدم حيث تعد البلازما هي مجموعة الخلايا السائلة في الدم وتتم هذه العملية بالأجهزة الآلية و الإلكترونية المستخدمة في فصل مكونات الدم.

حيث تستخدم بلازما الدم في علاج التصلب اللويحي للحالات المتأخرة التي لا تتجاوب أجسامهم مع العلاج الكيميائي من خلال حقن الجسم بالستيروئيدات في الأوردة بالجسم وفي هذه الحالة يستخدم العلاج بالبلازما للتخلص من مرض التصلب اللويحي.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انتقل إلى أعلى