تعتبر السياحة العلاجية من أشهر أنواع السياحة، حيث يتوجه إليها الأشخاص بكثرة في العطلات الأسبوعية والرحلات الصيفية، وذلك لأنها تتمتع بالرعاية الصحية الطبيعية التي تعطي للفرد الراحة النفسية والاسترخاء في ظل الضغوطات الصعبة، لذا سنعرض لكم عبر موقعنا التفاصيل الكافية حول السياحة العلاجية، بالإضافة إلى معرفة أهميتها وفوائدها وأنواعها، و ذكر السياحة في التشيك والمملكة السعودية.

نبذة تعريفية عن السياحة العلاجية

إن تعريف السياحة العلاجية يتمثل في أنها واحدة من أبرز أنواع السياحة في العالم، حيث تهتم بتقديم الرعاية الطبية الصحية المتمثلة في: حمامات المياه الكبريتية، والعيون الحارة، والطين، والرمال الساخنة، كما يقصد بها الترفيه والتسلية والراحة النفسية والاسترخاء.

ينتشر هذا النوع من السياحة في العديد من البلدان العربية المختلفة حول العالم مثل مصر والأردن والمغرب العربي، كما حظيت السياحة العلاجية باهتمام خاص من قبل الغربيين في منتصف القرن 19 قبل الميلاد، حيث وصف دورها في البداية إلى علاج بعض الأمراض النفسية، ولكن تم تطوير دورها لتتحول إلى مكان لراحة الجميع واستراخائهم بعيداً عن ضغوطات الحياة.

ما هي فوائد السياحه العلاجية في العالم

تمثلت فوائد السياحة العلاجية فيما يلي:

  • إمكانية تحمل جميع تكاليف العلاج: كان انخفاض تكاليف العلاج في الدول الأخرى هو السبب الحقيقي للجوء الأشخاص إلى هذه السياحة.
  • العناية الطبية بكفاءة عالية وجودة قوية: يمتلك غالبية الأطباء شهادات عالية تمكنهم من تلبية احتياجات ومتطلبات الأفراد.
  • السفر والتعرف على أماكن أخرى.
  • تساعد السياحة العلاجية على التواصل الاجتماعي والتقدم التقني والمهني وتحسين مستويات الرعاية الصحية لكثير من المشكلات الصحية.

انواع السياحة العلاجية في العالم

تستهدف السياحة العلاجية الذهاب إلى دول وأماكن مختلفة بنية الشفاء من الأمراض الجلدية التي تتم من خلال زيارة بعض المنتجعات الطبية والمراكز الصحية المختلفة، والتوجه إلى الأماكن التي تعتمد على الرمال والمياه الكبريتية والمعدنية، وتتمثل أنواع السياحة العلاجية فيما يلي:

  • السياحة العلاجية: تعتمد هذا النوع من السياحة على استخدام المراكز الطبية أو المصحات المتخصصة أو المستشفيات الحديثة التي تتميز بوجود الكوادر البشرية والتجهيزات الطبية التي تمتاز بالجودة والكفاءة العالية المنتشرة حول العالم العربي مثل الأردن وتونس وألمانيا والتشيك وأوكرانيا.
  • السياحة الاستشفائية: تعتمد هذه السياحة على العناصر والمكونات الطبيعية لعلاج المرضى مثل المياه الكبريتية والمعدنية كالبحيرات في إندونيسيا. بالإضافة إلى مراكز الاستشفاء الطبية مثل حمامات ماعين في المملكة الأردنية الهاشمية وحمامات قربص والبحر الميت وحمامات بورقيبة في تونس. أيضًا التعرض لأشعة الشمس للعلاج من الأمراض الجلدية وأمراض العظام، وغيرها الكثير من ذلك.

اهمية السياحة العلاجية في العالم

يعد السبب الرئيس وراء هذا النوع من السفر، عدم توفر العلاج في بلد الشخص المسافر، أو أن العلاجات مرتفعة التكلفة لذلك يجد مكانًا أرخص لمنحه التسهيلات بأسعار أقل.

في الغالب، يسافر الناس حول العالم إلى المراكز الطبية الرئيسة في البلدان المتقدمة لتلقي علاجات جيدة النوعية. لكن في السنوات الأخيرة، يمكننا أن نرى ارتفاعًا في عدد الأشخاص من البلدان المتقدمة، الذين يسافرون إلى دول العالم الثالث للعلاج الطبي. هذا في الغالب لأن العلاجات المتاحة في مثل هذه البلدان منخفضة التكلفة للغاية.

ما المقصود بالسياحه العلاجية في التشيك؟

تعد الجمهورية التشيكية من أكثر الوجهات المميزة والرائعة للسياحة، حيث جذبت أنظار الجميع بجمالها الطبيعي ومظهرها الممتع وغزارة تراثها الثقافي الذي زادها روعة. بالإضافة إلى ينابيعها الطبيعية المنتشرة بكثافة، والتي زادتها جمالاً وجاذبية، وتنوع ينابيعها المثيرة، وهذا لن تجده في أي مكان في العالم إلا في التشيك الذي يبهر العالم بهذا الإبداع والابتكار في الطبيعة.

بالإضافة إلى توفر الخدمات العلاجية في مختلف المنتجعات والمصحات العلاجية. والتي تقع بين المد التاريخية والمناظر الخلابة، مما يزيد من جمال المنظر، كما تجعل الرحلة علاجية وسياحية في الوقت ذاته. وذلك عندما يحصل الأفراد على الراحة والاسترخاء وسط جمال الطبيعة الخلابة، والجدير بالذكر أن وجود التشيك منذ قرون عديدة. 

افضل وجهات السياحه العلاجية في التشيك

إذا رغبت في السفر إلى بلد التشيك بغرض السياحة العلاجية، فمن الضروري أولاً معرفة المصحات والوجهات العلاجية الموجودة فيها للتوجه إليها بأسرع وقت ممكن، والتي تتمثل كالتالي: 

  • مدينة كارلوفي فاري: تقع هذه المدينة على بعد حوالي 110 كم في الجهة الغربية من مدينة براغ. والتي تعد من أقدم المصحات والمنتجعات السياحية الموجودة في الجمهورية التشيكية.
  • مدينة تبليتسه: تقترب هذه المدينة من بلدة دوبي، حيث يتواجد فيها الكثير من نشاطات المنتجعات السياحية منذ القرن 16 قبل الميلاد. كما تم بناء أول منتجع سياحي لها في منطقة برا فرجيدلو. وطورت بشكل كبير حتى أصبحت من أكثر الوجهات السياحية المشهورة في الجمهورية التشيكية.
  • مدينة ماريانسكي لازنيه: تعتبر هذه المدينة من المدن الحديثة والمشهورة جداً. وذلك يرجع إلى وجود ينابيع المياه المعدنية فيها، حيث تتواجد في الجهة الغربية من الجمهورية التشيكية.

مقالات قد نعجبك:

ما هو العلاج الطبيعي | وما هي طرق علاجه وفوائده الصحية

لماذا تختار العلاج فى التشيك؟

لماذا نختار السياحة العلاجية الى التشيك؟

السياحة العلاجية في السعوديه

تعد السياحة العلاجية من أبرز أنماط السياحة الوطنية المتمكنة ضمن استراتيجية التنمية السياحية المعتمدة. كما تعتبر من الضروريات لعلاج الكثير من الأمراض الجلدية والأمراض المزمنة التي تحتاج إلى توفير بيئة صحية مناسبة. لذا تسعى المملكة السعودية في أن تكون الدولة الطليعة التي يقصدها الجميع من مختلف البلدان من خلال توفير جميع الخدمات الطبية المختلفة. بالإضافة إلى توفير عدد من الكوادر الطبية والمراكز الصحية التي تقدم العلاج الطبيعي على أكمل وجه.

ويبدو هذا واضحاً من خلال مجموعة من الخطط والبرامج التنموية المستقبلية التي اعتمدت من قبل مجلس الوزراء. والتي نصت على تطوير وتحسين خدمات السياحة العلاجية في المملكة لتأخذ المنحنى الأكثر رواجاً و تطورا. و لتصبح من أكثر الدول العربية المتخصصة في توفير العلاج الطبيعي.

مقومات وعوامل السياحة العلاجية في السعوديه

تحظى السعودية ببعض العوامل والمقومات الجذابة والمتمثلة في وجود عدد كبير من المراكز والمستشفيات الصحية المتخصصة في مختلف المجالات الطبية والمجهزة على مستوى عالي من الكادر الطبي والتكنولوجيا الطبية الحديثة. وغيرها الكثير من الخدمات المتوفرة فيها، وتشمل مقوماتها على ما يلي: 

  • المستشفيات المتخصصة في معالجة الأمراض المزمنة.
  • المستشفيات المميزة ذات مستوى عالي من الجهوزية التقنية والتكنولوجيا الحديثة في جميع مدن المملكة.
  • الكفاءة الطبية الأجنبية والمحلية من مختلف المجالات العلمية.
  • التحدث باللغة الإنجليزية والعربية على نطاق واسع جداً في مختلف مدن المملكة.
  • الحرمين الشريفين، حيث يقدم أهمية روحانية لجميع المسلمين.
  • التكلفة المقبولة والخفيفة.
  • توافر الموارد البشرية والتنوع الجغرافي مثل البحار والجبال وغيرها.

افضل مكان للسياحة العلاجية

تعتبر تايلند هي الوجهة الأكثر رواجاً في العالم للسياحة العلاجية، حيث تشهد ما يزيد عن 2.4 مليون زائر سنوياً بغرض العلاج في منتجعاتها الصحية ومستشفياتها المختصة. كما يرجع قلة تكاليفها العلاجية إلى جعل السكان يفضلونها عن باقي البلدان الأخرى. حيث تصل نسبة تكلفة العلاج في تايلند حوالي 50 إلى 70%. 

للتواصل و الاستفسار :

للاستفسار عن المصحات العلاجية و العلاج الطبيعي و السياحة العلاجية